السبت 25 مايو 2024 - 02:18:47 ص

مدرسة دبي البريطانية جميرا بارك التابعة لمجموعة "تعليم" تحصل على تقييم "متميز" من هيئة المعرفة والتنمية البشرية لتُصنف بين أفضل 20 مدرسة في دبي

مدرسة دبي البريطانية جميرا بارك التابعة لمجموعة

دبي، الإمارات العربية المتحدة:

 تفتخر تعليم القابضة ش.م.ع ("تعليم" أو "الشركة")، إحدى أكبر مقدمي الخدمات التعليمية المتميزة من مرحلة رياض الأطفال إلى المرحلة الثانوية في دولة الإمارات العربية المتحدة ، بالإعلان عن تحقيق إنجاز مهم يتمثل في حصول مدرسة دبي البريطانية جميرا بارك التابعة لها على تصنيف "متميز" من هيئة المعرفة والتنمية البشرية عقب أخر دورات الهيئة التفتيشية. ويعكس هذا الإنجاز المستوى العالي للتعليم المُقدم عبر شبكة "تعليم" الواسعة التي تضم 32 مدرسة.

ويأتي هذا الإنجاز في الوقت الذي تواصل فيه "تعليم" توسيع نطاق خدماتها التعليمية، لا سيما مع تطوير محفظة مدارس دبي البريطانية، بما في ذلك الافتتاح المرتقب لمدرسة دبي البريطانية في جميرا في أغسطس 2024.

وأكد تقرير الهيئة أن مدرسة دبي البريطانيةجميرا بارك لديها فريق إداري يتمتع بخبرة واسعة، ويُركز على تعزيز نتائج الطلاب من خلال توفير مرافق استثنائية وكادر تعليمي متميز و ممارسات تعليمية معيارية عالمية . وأشاد تقرير هيئة المعرفة والتنمية البشرية بالمدرسة وبمنهجها الشامل الذي يركز على التفكير النقدي والأنشطة خارج المنهج لدعم النمو الأكاديمي والشخصي للطلاب على حد سواء. وتتم عملية التقييم وفقاً لمعايير صارمة لقياس التطوير الشخصي وتحصيل الطُلاب والشمولية والدور القيادي.

وسلط التقرير الضوء على نجاح مدرسة دبي البريطانية جميرا بارك في تنفيذ ممارسات الشمولية، وهو ما يتضح من التنوع المتزايد داخل الهيئة الطلابية واستراتيجياتها الفعالة لتلبية احتياجات الطلاب ذوي المتطلبات التعليمية المتنوعة. وتلتزم المدرسة أيضاً ببروتوكولات أمنية صارمة لضمان سلامة الطلاب، مع أنظمة وصول متقدمة وإجراءات شاملة لحماية الطلاب من التنمر عبر الإنترنت.

إن "تعليم" تحرص على الالتزام بأعلى معايير التعليم وتوفير البيئة الخصبة التي تساعد جميع الطلاب على التفوق مع مواصلتها مسيرة التوسع والنمو.

وقال آلان ويليامسون، الرئيس التنفيذي لشركة "تعليم":
"تؤكد مدرسة دبي البريطانية جميرا بارك تفانينا وحرصنا على تحقيق التميز التعليمي. فنحن نواصل الاستثمار في تطوير مدارسنا على كافة الصعد، بدءاً من التوظيف والمرافق ووصولاً إلى المناهج والتكنولوجيا والاستدامة. وتعكس انجازات مدرسة دبي البريطانية جميرا بارك مدى التزامنا بإلهام العقول الشابة ودعم مصلحة الطلاب، كما تجسد سعينا الدؤوب لتحقيق أفضل معايير الرعاية الأكاديمية ورعاية الطلاب في مدارسنا. وباعتبارنا المزود التعليمي الرائد في دولة الإمارات العربية المتحدة، فإننا ملتزمون بتلبية الاحتياجات المتنوعة لطلابنا وتعزيز بيئة تعلم إيجابية توفر فرصاً وفيرة وتخلق منظوراً عالمياً. نحن على أتم استعداد للنمو المستدام حتى عام 2024 وما بعده، وتعزيز النتائج التعليمية في ظل استراتيجيتنا الواضحة التي تركز على التوسع وتعزيز النتائج التعليمية لكل طالب."

من جانبها قالت ريبيكا جراي، مدير قطاع التعليم في شركة "تعليم": "أنا فخورة للغاية بالإنجاز الأخير الذي حققته مدرسة دبي البريطاتية جميرا بارك، والذي يعكس التزامنا بتمكين الطلاب من خلال أعلى معايير التميز الأكاديمي والابتكار. وهذا النجاح هو شهادة على تفاني إدارتنا العليا وأعضاء هيئة التدريس والالتزام الكامل من طلابنا وذويهم، حيث نعمل جميعاً يداً بيد على توفير مستقبل أكثر إشراقاً لطلابنا، وأنني أتطلع قدماً لرحلة النمو المقبلة في مدارسنا الحالية، وفي مدرستي دبي البريطانية الجديدتين اللتين سيتم افتتاحهما في عامي 2024 و2025. نحن ملتزمون بتعزيز الثقافة الشاملة للنمو المستمر والتعلم."

تُقدم مدرسة دبي البريطانية جميرا بارك خدماتها للطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و18 عاماً، حيث تقدم منهاجاً بريطانياً يرُكز على التنمية الشاملة والنتائج الإيجابية والمواطنة العالمية.

وتتفوق المدرسة في المجالات الأكاديمية والرياضة وفي الفنون التعبيرية، حيث قازت بجائزة شراكة أولياء الأمور إل بي بي إيه، كما حصلت على جائزة WSA كأفضل مدرسة في مجال الفنون التعبيرية لهذا العام

وتماشياً مع استراتيجية النمو الخاصة بها، تهدف "تعليم" إلى تعزيز الاستفادة من الطاقة الاستيعابية في مدارس البكالوريا الدولية المتميزة مع وصول جميع المدارس البريطانية الحالية إلى طاقتها الاستيعابية، إلى جانب التوسع المستمر في المدارس في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة.

وكانت "تعليم" أعلنت عن نتائج مالية قوية في النصف الأول من عام 2024، حيث سجلت إيرادات قياسية بلغت 548.7 مليون درهم إماراتي، كما ارتفعت الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك وصافي الأرباح بنسبة 32.5% و53% على التوالي، على أساس سنوي.