السبت 20 يوليو 2024 - 04:07:18 م

أكثر 10 جنسيات من حيث شراء عقار في دبي خلال النصف الأول 2024

أكثر 10 جنسيات من حيث شراء عقار في دبي خلال النصف الأول 2024

دبي، الإمارات العربية المتحدة:

رصد تقرير صادر عن "دبليو كابيتال" الشركة الرائدة في قطاع الوساطة العقارية في دبي، تصدُر البريطانيون لجنسيات المستثمرين الأكثر شراء بسوق دبي العقاري في النصف الأول من العام 2024، مع استمرار تقديم الفرص الاستثمارية الجاذبة والعوائد المرتفعة.

وذكرت "دبليو كابيتال" في تقريرها حول ال ١٠ الأكثر شراءً للعقار في إمارة دبي، أن قائمة الجنسيات الأكثر شراءً تضم أيضًا الهنود، الصينيون، اللبنانيون، الكنديون، الفرنسيون، الإيطاليون، الهولنديون، الباكستانيون، والأتراك.

أكد التقرير أن دبي تتمتع بعدة مزايا تعزز من كونها أحد أبرز الوجهات العقارية للاستثمار والعمل والسياحة حول العالم، كما أن الإيجارات المرتفعة نسبيًا في الإمارة و سوق التمويل العقاري الميسر وسهولة الحصول على تأشيرة إقامة تدفع ذوي الملاءة المالية من المقيمين والأجانب إلى تملك العقار بدلًا من استئجاره.

وتوقعت "دبليوكابيتال"، أن يواصل السوق العقاري أداءه القوي مع جني ثمار ريادة دبي العالمية، مرجحةً أن تتراوح مبيعات العام الحالي بين 450 مليارًا إلى 500 مليار درهم.

وتعليقًا على التقرير، قال وليد الزرعوني رئيس شركة "دبليو كابيتال" للوساطة العقارية، إن المشترين الجدد لعقارات دبي ينظرون إلى دبي على أنها مركز جاذب جدًا للمعيشة والعمل والاستثمار في العديد من الفرص.

وأفاد الزرعوني، بأن كثير من الجنسيات المستثمرة تتمتع دولها بعلاقات قوية جدًا مع الإمارات، وهناك شراكة تجارية تجمعها مما يجعل من دبي وجهة يمكن الاعتماد عليها.

وأضاف الزرعوني: "تعتبر مستويات المعيشة المرتفعة وفرص العمل في دبي عاملًا مهمًا بالنسبة لبعض الجنسيات لاسيما الأسيوية والشرق أوسطية".

وأشار وليد الزرعوني، إلى الأوضاع الاقتصادية الإيجابية في دبي، ومزايا منح تأشيرات الإقامة، والنظام الضريبي الجاذب لتأسيس وإطلاق الأعمال الجديدة، إلى جانب التنوع الثقافي مع احتضان نحو 200 جنسية من جميع أنحاء العالم.

وذكر الزرعوني، أن هناك جنسيات أخرى مهتمة بشراء عقارات دبي وتأتي في مراتب متقدمة بعد العشرة جنسيات الأكثر شراء، ضمنهم المصريون، والأمريكيون، والسعوديون، والروس، وأيضًا الإيرانيون.

وتوقع أن تستمر جاذبية دبي أمام الأجانب، مضيفًا أنه رغم ارتفاع الأسعار في أخر 3 سنوات إلا أنه لازالت هناك فرصة قوية للصعود وسط الطلب القوي في السوق، ونفاذ المعروض، الأمر الذي دفع الكثير من الشركات إلى إطلاق مشاريع جديدة.